فوبيا التغيير

 بعد أن نجا من حادث، لم يعد اللاعب البوليفي راؤول كوتيريز  Raúl Gutiérrez  يتقبل فكرة ركوب الطائرات مما سبب له له مشاكل في مسيرته الكروية و إضطره أخيرا لإعتزال ممارسة اللعبة نهائيا.
مثل هذا اللاعب،  يعاني عدد كبير من المشاهير و النجوم و الناس البسطاء، من فوبيا ركوب الطائرات. و الفوبيا عموما  هي خوف و هلع غير طبيعي، غير منطقي، من مواجهة أمر أو القيام بسلوك، يحاول المصاب به تجنبه عبر الهروب  أو التهرب، كالخوف من الأماكن العالية أو الخوف من مواجهة الأشخاص.


 وهناك أنواع أخرى من الفوبيا كالخوف من التغيير الذي يعاني منه عدد كثير من المواطنين و يجعلهم يرفضون فكرة  أن يتحمل من ينتخبهم جميع المسؤوليات و يكون محاسبا من طرفهم.


تجد فوبيا التغيير، التي إبتلى بها عدد كبير من المواطنين، تفسيرا لها في نظرية متلازمة ستوكهولم وهو حالة نفسية  تصيب الفرد عندما يبدين سلبا.

إنها فوبيا التغيير التي أصابت مجتمعنا و للتخلص منها ينصح خبراء الصحة النفسية، في أغلب الحالات، بإعتماد  العلاج السلوكي،  وأكثر أنواع العلاج السلوكي المستخدمة في العلاج هي المواجهة.
 يقول الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه : ( إذا هِبتَ أمراً ، فَقَعْ فِيهِ فإن شدة تَوَقِيهِ أَعظمُ مما تخاف منه ).
في حالة مواطنينا الذين يعانون من الخوف من اليموقراطية، يمكنهم أن يستلهموا علاجهم من أحد تصريحات الرميد  الصحفية  الذي قال أن المغرب يحتاج إلى رجة.

2 تعليقات:

أول مرة أسمع تلك القولة لسيدنا علي رضي الله عنه !
علم النفس الحديث يوصي بمواجهة ما نخافه لنتعود عليه مع الأيام !

الله يرزقنا الحرية، الكرامة و العدالة الإجتماعية !!

إرسال تعليق

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

أشهـر مـواضيـعي

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More