عندما يخرج الإبداع من أحضان المأساة

 تفتخر تيزنيت بكونها مسقط رأس  الرايس بلعيد أحد أكبر شعراء و مطربي الأغنية الملتزمة، عايش فترة إحتلال المغرب فمجد المقاومة و أبطالها عبر أغانيه، و كان من الطبيعي أن يحتفى به كل سنة و يكرم عن طريق إطلاق إسمه على المعهد الموسيقي بتيزنيت.





ينتمي هذا الفنان إلى ما يعرف بالروايس، و من سبق له أن زار تيزنيت، سيكون حتما قد إلتقى أحدهم.  الروايس هم فنانون يطربون الناس في المقاهي و الشارع طالبين منهم في المقابل مساعدة مادية، و لكل تقنيته





يستعمل أغلب هؤلاء الروايس الرباب و هو  ألة موسيقية أمازيغية تقليدية.


مشهد هؤلاء الفنانين صار إعتياديا في تيزنيت لدى العامة إلا أن فنانا تيزنيتيا ، و هو عازف عود ،  كانت له نظرة أخرى لهؤلاء الروايس و لفنهم. فقام بتجميعهم في مجموعة سميت "بسمفونية تيزنيت". كانت البداية صعبة و لكن سارت الأمور على أحسن ما يكون.
صارت المجموعة الأكثر طلبا في تيزنيت. ثم ذاع صيتها،  فصار الروايس  يدعون لإحياء حفلات في أرقى فنادق أكادير.



5 تعليقات:

الرايس بليعد المعروف بالحاج بلعيد هو أسطورة الأغنية (الشعر) الأمازيغية.. وأنا من عشاق قصائده، فهو إضافة لحسه المرهف في تصوير الجمال الفطري، فقد أرخ لفترة من فترات المغرب.
أما عن الرايس دامو فهو حاول في مرحلة بدايته الفنية أن يحيي تراث الرايس بليعد، ولكن مسيرته لم تكلل بالنجاح. وفي سمفونيته عاد ليجمع كل عازف للرباب فكون فرقة جميلة عزفت وغنت قصائد الرايس بلعيد.

تذكير جميل منك أخي يوسف، وكم أحب أن أسترسل في الحديث عن هذا التراث ولكن يكفي ما ذكرته.
شكرا لك

شكرا لك أخي أبو حسام الدين على المعلومات القيمة. الواقع أن هناك خلط بين تجربة سمفونية الأستاذ دامو التي ذكرتها في تعليقك و التي جمع فيها محترفي فن الروايس و سمفونية تيزنيت المقصودة في التدوينة حيث جمع عازف عود مشهور الروايس الذين يجوبون الأسواق و المقاهي من أجل لقمة العيش و جعل منهم مجموعة راقية قيمت فنهم و منحتهم فرصة للظهور على الساحة الفنية المحلية. شكرا لك مرة أخرى

نعم أخي يوسف أتفق معك في أنه وقع لي خلط لأني ركزت في حديثي على الفيديو الأول لسمفونية دامو. الفيديو الأخير شاهدته الأن. شي جميل فهناك دمج للعود العربي وللرباب الأمازيغي، يعطي صراحة نظرة لذلك التلاحم الذي يجب أن يكون :)
والجميل أن الموسيقى الأمازيغية تتلائم مع كل أصناف الموسيقى العالمية.. وحتى الصينية منها، وربما هناك تشابه ما..ههههه (أنا بديت كنخرف واقيلة)

تحية أيوس نتمزيرت :)

إرسال تعليق

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

أشهـر مـواضيـعي

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More