قصص قصيرة جدا


القصة الأولى :

فتاة في كامل أناقتها، تسريحة شعر تواكب أخر التقليعات، ملابس من أحسن الماركات العالمية، تتقدم في بطء نحو بائع الحلويات في رأس الدرب، تشتري علكا، تخرج العلكة من غلافها، تضعها في فمها، تلوكها، تمضي في طريقها تاركة الغلاف يهوي على الأرض


القصة الثانية :

تحاول سيدة وطفلها قطع الطريق عبر ممر الراجلين في الشارع الرئيسي بالمدينة، بمجرد ما تضع قدمها على الإسفلت حتى تزمجر السيارات مهددة و متوعدة فتضطر للعودة للخلف. تحاول و تحاول و في كل مرة يعيدها رنين السيارات المزعج إلى رشدها


القصة الثالثة :

بينما كان في المستشفى يعالج من ألم حاد في بطنه، قرأ في مجلة عن ما يسمى "كاروشي" اي موت اليابانيين بسبب نزيف دماغي ناتج عن الإرهاق في العمل













القصة الرابعة :

يتذكر عندما كان طفلا في الإبتدائي، شارك في رحلة مدرسية،  كانت زيارة شركة كوكا كولا  أهم محطة في الرحلة

 القصة الخامسة :

 إشترى اليوم  الفول السوداني  ، لفه له البائع  في ورقة من كتاب يتحدث عن إبن ر شد.

القصة السادسة :

خرج من المدرسة مسرعا إلى منزله. لديه الكثير من الواجبات المنزلية. في الطريق مر من السوق الشعبي المعروف بإسم "السويقة". رأى كتابا مرميا فوق غلاف بلاستيكي يستعمله بائع في قارعة الطريق لعرض مبيعاته المتنوعة.

 القصة السابعة :

 عاد من أوربا مدججا بأكبر الشواهد العالمية. تزوج و بدأ في تجهيز منزله. لكي تؤثت زوجته قاعة الضيوف، وضعت خزانة تحوي أواني مطبخية من كل شكل و لون






6 تعليقات:

أضحكتني القصة السابعة
بينما يزين الناس منازلهم بخزانات الكتب ويعلقون شهاداتهم، نتسابق نحن لعرض الأواني :)
عالم غريب غريب

هل قطعت السيدةالطريق ام مازالت ...كون غير عونتها اسي يوسف
اما الفتاة في القصة الاولى فالله يهديها ...هدا كل ما عندنا لنقوله لها.

@مغربية : عالم غريب و مغرب أغرب...:-)
@شباب : كل شيئ ملك للأقوى في مغربنا الغريب حتى الطريق
@المتمرد : هههه...:-)

ههههههههههههه قصص غريبة و مضحكة

ان كنت في المغرب فلا تستغرب
القصة الاولى توضح سطحية وتفاهة الكثيرين منا ... انه لشيء مقزز , جعلتني افكر في مثلنا المغربي العزيز المزوق من برا اش خبارك من الداخل .

إرسال تعليق

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

أشهـر مـواضيـعي

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More